عن بحريننا

العميد / محمد بن محمد بن دينه - وزارة الداخلية
 
يوسف البنخليل – مستشار اعلامي
 
أحلام احمد العامر - وزارة التربية و التعليم
 
لطيفة عيسى البونوظة - وزارة التربية و التعليم
 
عبد الله خالد الدوسري - وزارة شؤون الاعلام
 
الدكتور يوسف محمد إسماعيل -- وزارة شؤون الاعلام
 
سامية حسين – مستشار اعلام و تسويق
 
ابتهال أحمد الطواش - وزارة العمل و التنمية الاجتماعية
 
نوار عبدالله المطوع - وزارة شؤون الشباب و الرياضة
 
هالة احمد سليمان – مدير المكتب التنفيذي (بحريننا)
معالي الفريق أول ركن / الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة
وزير الداخلية
 
 
سعادة الدكتور / ماجد بن علي النعيمي
وزير التربية و التعليم
 
 
معالي الشيخ خالد بن علي آل خليفة 
وزير العدل والشؤون الإسلامية و الأوقاف
 
 
سعادة السيد/ جميل  بن محمد  علي حميدان
وزير العمل و التنمية الاجتماعية
 
 
سعادة الاستاذة / فائقة بنت سعيد الصالح
وزير الصحة
 
 
سعادة السيد / علي بن محمد الرميحي
وزير شؤون الاعلام
 
 
سعادة السيد / أيمن توفيق المؤيد
وزير شؤون الشباب و الرياضة
 
في المرحلة الأولى من تدشين الخطة الوطنية لترسيخ الانتماء الوطني وتعزيز قيم المواطنة " بحريننا "، تم إصدار الوثيقة الوطنية التي توثق 18 قيمة وطنية تندرج ضمن أربع فئات وهي: القيم الوطنية، القيم الاجتماعية، القيم السياسية، والقيم الإنسانية.
كما تم إقرار 105 مبادرة عبر 25 وزارة حكومية ومؤسسات شبه الحكومية، وتم تنفيذ % 81 منها ضمن المسارات الخمسة: برامج الانتماء، حملات العلاقات العامة، مبادرات الإعلام، مبادرات المناهج والمقررات، ومبادرات التشريعات والأنظمة.
ستستمر الخطة الوطنية لترسيخ الانتماء الوطني وتعزيز قيم المواطنة " بحريننا " في مرحلتها الثانية في تنفيذ مبادراتها الجارية والجديدة، مع متابعة حثيثة ومستمرة مع شركائها من مؤسسات القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني، بما يقود إلى زيادة التفاعل مع جمهورها المستهدف.
وفي مرحلتها الثالثة (2021/2022) سيتم مراجعة المبادرات واستعراض الأثر بناءً على مؤشرات الأداء الرئيسية لتأثر الخطة الوطنية والتي تم تحديدها، تمهيداً للبدء في إعداد خطة السنوات الثلاث المقبلة.
 

 

إن الهوية البحرينية تقوم على الانتماء للأرض، والولاء للقيادة، والفخر بالانتماء للمحيط الخليجي والعربي، والاعتزاز بالتاريخ الوطني الذي تميز بالعطاء مع شركاء الوطن في إطار من التعددية والتسامح والالتزام المسؤول والانضباط بمفهومه الشامل، والانفتاح على كل الثقافات الإنسانية، والإيمان بالعدل والحرية، والتطلع للمستقبل بطموح لا يتوقف عند الإنجاز.
يقصد‭ ‬بالهوية‭ ‬في‭ ‬معناها‭ ‬العام‭ ‬مجموعة‭ ‬الصفات‭ ‬والمميزات‭ ‬التي‭ ‬يملكها‭ ‬الأفراد‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬ما‭ ‬تجعلهم‭ ‬يتسمون‭ ‬بالتفرد‭ ‬والتميز‭ ‬عن‭ ‬غيرهم‭ ‬من‭ ‬شعوب‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى،‭ ‬فهوية‭ ‬أي‭ ‬أمة‭ ‬هي‭ ‬الصفات‭ ‬المتفردة‭ ‬التي‭ ‬تميزها‭ ‬عن‭ ‬باقي‭ ‬الأمم‭ ‬لتعبر‭ ‬عن‭ ‬شخصيتها‭ ‬الحضارية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬للهوية‭ ‬وظيفة‭ ‬هامة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬الذات‭ ‬الفردية‭ ‬والجماعية‭ ‬لأفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬الذوبان‭ ‬في‭ ‬مجتمعات‭ ‬أخرى،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فالهوية‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬اكتساب‭ ‬صفة‭ ‬المواطنة،‭ ‬فإذا‭ ‬كانت‭ ‬المواطنة‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬معانيها‭ ‬تعني‭ ‬الانتساب‭ ‬الجغرافي‭ ‬لبقعة‭ ‬من‭ ‬الأرض،‭ ‬فإن‭ ‬الهوية‭ ‬تعني‭ ‬الانتساب‭ ‬الثقافي‭ ‬لهذه‭ ‬البقعة،‭ ‬لذا‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬تحرص‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬هوية‭ ‬وطنية‭ ‬جامعة‭ ‬لها‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إن‭ ‬تعدد‭ ‬الانتماءات‭ ‬الفرعية‭ ‬داخل‭ ‬المجتمع‭ ‬قد‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تمزقها‭ ‬والإضرار‭ ‬بها،‭ ‬ولذلك‭ ‬ينبغي‭ ‬على‭ ‬الدولة‭ ‬أن‭ ‬تجعل‭ ‬وجود‭ ‬الانتماءات‭ ‬الفرعية‭ ‬بها‭ ‬مصدر‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬قوتها،‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬ضعفها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬جعل‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الهوية‭ ‬الوطنية‭ ‬الجامعة‭ ‬والانتماءات‭ ‬الفرعية‭ ‬علاقة‭ ‬تكامل‭ ‬وشراكة،‭ ‬وليست‭ ‬علاقة‭ ‬تنازع‭ ‬وصراع‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
كما‭ ‬أن‭ ‬الهوية‭ ‬الوطنية‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بوتقة‭ ‬تنصهر‭ ‬فيها‭ ‬جميع‭ ‬الانتماءات‭ ‬المناطقية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هوية‭ ‬عامة‭ ‬جامعة‭ ‬تتسم‭ ‬بالتسامح‭ ‬والتعايش‭ ‬والانفتاح‭ ‬وقبول‭ ‬الآخر،‭ ‬وهي‭ ‬سمات‭ ‬اتصف‭ ‬بها‭ ‬المجتمع‭ ‬البحريني‭ ‬منذ‭ ‬القدم‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولا‭ ‬يوجد‭ ‬تناقض‭ ‬بين‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لمواطني‭ ‬الدولة‭ ‬هوية‭ ‬وطنية‭ ‬متفردة‭ ‬ومتميزة،‭ ‬وفي‭ ‬ذات‭ ‬الوقت‭ ‬يكون‭ ‬لهم‭ ‬انتماءاتهم‭ ‬وهوياتهم‭ ‬الإثنية‭ ‬والثقافية،‭ ‬فمملكة‭ ‬البحرين‭ ‬لها‭ ‬هويتها‭ ‬المتميزة،‭ ‬وفي‭ ‬ذات‭ ‬الوقت‭ ‬لها‭ ‬انتماؤها‭ ‬الإسلامي‭ ‬والخليجي‭ ‬والعربي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬العناصر‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬الهوية‭ ‬الوطنية‭ ‬البحرينية‭ ‬من‭ ‬أهمها‭ ‬الدين‭ ‬واللغة،‭ ‬والتاريخ،‭ ‬والمحيط‭ ‬الخليجي،‭ ‬والعروبة،‭ ‬والثقافة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
تشكل‭ ‬القيم‭ ‬الإطار‭ ‬المرجعي‭ ‬لسلوك‭ ‬الأفراد‭ ‬والجماعات،‭ ‬ويشكل‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليها‭ ‬مظهراً‭ ‬من‭ ‬مظاهر‭ ‬وحدة‭ ‬المجتمع،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬الاعتقاد‭ ‬بها‭ ‬أو‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬مشروعيتها‭.  
ولأن القيم تختلف من مجتمع إلى آخر‬،‭ ‬تعريفاً‭ ‬وأولوية،‭ ‬لا يوجد تصنيف محدد لها، لكنها في العموم تندرج وفق التصنيف الآتي:
 
قيمنا‭ ‬الوطنية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  الانتماء: الشعور‭ ‬بالأمن‭ ‬والرضا‭ ‬والتعلق‭ ‬بحب‭ ‬الوطن‭ ‬وتقديم‭ ‬الانتماء‭ ‬إليه‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬انتماء‭. ‬والانتماء‭ ‬إلى‭ ‬الوطن‭ ‬يندرج‭ ‬تحت‭ ‬الانتماء‭ ‬إلى‭ ‬الإسلام‭ ‬والعروبة‭ ‬وإلى‭ ‬المحيط‭ ‬الخليجي.‬
  •  الولاء:   ‬إظهار‭ ‬الطاعة‭ ‬والاحترام‭ ‬والإخلاص‭ ‬لملك‭ ‬البلاد‭‬المفدى،‭ ‬وتقدير‭ ‬دور‭ ‬المؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬نهضة‭ ‬الوطن‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  الفخر:   ‬تأكيد‭ ‬الثقة‭ ‬بالإحساس‭ ‬بعظمة‭ ‬الوطن‭ ‬بتاريخه‭ ‬المجيد‭ ‬وحاضره‭ ‬الزاهي‭ ‬ومــستقـبله‭ ‬المشرق‭.‬
  •  الاعتزاز:   إعلاء‭ ‬شأن‭ ‬الإنجازات‭ ‬الوطنية‭ ‬والتضحيات‭ ‬المبذولة‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬سيادة‭ ‬الوطن‭ ‬ووحدته‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬أمنه‭ ‬ومكتسباته‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬قيمنا‭ ‬الاجتماعية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

  •  التسامح‭:‬ ‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬  ‬وتعني‭ ‬التجاوز‭ ‬عن‭ ‬الأخطاء،‭ ‬والتماس‭ ‬الأعذار‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الآخرين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  التعايش‭:‬ ‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬  ‬توطين‭ ‬النفس‭ ‬لقبول‭ ‬الآخرين‭ ‬والعيش‭ ‬معهم‭‬ في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬من‭ ‬أرض‭ ‬الوطن‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  الأمن‭ ‬والطمأنينة‭: ‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ يرتبط‭ ‬بالحاجات‭ ‬الأساسية‭‬للإنسان‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ويقدم‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المتطلبات‭ ‬الأخرى‭ ‬باعتباره‭ ‬متصلاً‭‬ بقيمة‭ ‬الحياة‭ ‬الإنسانية‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  المواطنة‭ ‬الصالحة‭:‬ ‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬الحقوق‭ ‬والواجبات‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  التعددية‭ ‬وقبول‭ ‬الآخر‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬الإقرار بأن‭ ‬التعددية‭ ‬لها‭‬ مظاهر‭ ‬إيجابية‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬الجماعات‭ ‬البشرية‭‬ والثقافات‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬المتعددة‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  التضامن‭:‬ ‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬  ‬توفير‭ ‬الدعم‭ ‬لكل‭ ‬فرد‭ ‬داخل‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تجسيد‭ ‬مفهوم‭ ‬التكافل‭ ‬في‭ ‬جلب‭ ‬المنفعة‭ ‬ودفع‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬الأذى‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭:‬ ‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ الشعور‭ ‬بأهمية‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬يشكله‭ ‬الفرد‭ ‬في‭ ‬المنظومة‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وأنه‭ ‬مكلف‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الواجبات‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬المجتمعي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
قيمنا‭ ‬السياسية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تتجاوز‭ ‬هذه‭ ‬القيم‭ ‬الأفراد‭ ‬والجماعات‭ ‬إلى‭ ‬بنية‭ ‬الدولة‭‬وكيانها‭ ‬السياسي‭ ‬والتي‭ ‬تستند‭ ‬إلى‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬الآتي‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  الشورى‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬  ‬تعدد‭ ‬الآراء‭ ‬ووجهات‭ ‬النظر‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الوصول ‭‬إلى‭ ‬هدف‭ ‬معين‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  الديمقراطية:‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬إفساح‭ ‬المجال‭ ‬أمام‭ ‬الجميع‭ ‬للمشاركة‭‬ في‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  المشاركة‭ ‬العامة‭:‬ ضمان‭ ‬حق‭ ‬الفرد‭ ‬والجماعات‭ ‬في‭ ‬المشاركة‭ ‬للعمل‭ ‬معاً‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬مشروعة‭ ‬في‭ ‬الإطار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والسياسي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  التوافق‭:‬ عرض‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬والاستماع‭ ‬إليها‭ ‬والتفاهم‭ ‬لتحقيق‭ ‬التوافق‭ ‬الوطني‭ ‬وحل‭ ‬المسائل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الآليات‭ ‬الدستورية‭ ‬والقانونية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
قيمنا‭ ‬الإنسانية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬القيم‭ ‬من‭ ‬المشتركات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬التوافق‭ ‬عليها،‭ ‬وتمت‭ ‬ترجمتها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الميثاق‭ ‬والدستور‭ ‬والمواثيق‭ ‬الدولية‭ ‬والمعاهدات‭ ‬والاتفاقيات‭ ‬وشكلت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الهيئات‭ ‬لمتابعة‭ ‬احترامها‭ ‬والتقيد‭ ‬بها،‭ ‬وتعد‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬طرفاً‭ ‬أساسياً‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الالتزامات‭ ‬الدولية،‭ ‬وتتمثل‭ ‬القيم‭ ‬الإنسانية‭ ‬في‭ ‬الآتي‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  الحرية‭ :‬ ‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‭ ‬لها‭ ‬أشكال‭ ‬عديدة‭ ‬منها‭: ‬حرية‭ ‬الحياة،‭ ‬وحرية‭ ‬السكن،‭ ‬وحرية‭ ‬التنقل،‭ ‬وحرية‭ ‬التعبير،‭ ‬وحرية‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬جماعات‭ ‬ذات‭ ‬الأهداف‭ ‬الوطنية‭ ‬والإنسانية،‭ ‬وقد‭ ‬نصت‭ ‬الدساتير‭ ‬والشرائع‭ ‬على‭ ‬صون‭ ‬الحريات‭.‬‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  • العدل‭ ‬والمساواة :التعامل‭ ‬مع‭ ‬الناس‭ ‬سواسية‭ ‬وتطبيق ‭‬المعايير‭ ‬الأخلاقية‭ ‬وعدم‭ ‬الاتجار‭ ‬بالبشر‭.‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  •  حقوق‭ ‬الإنسان‭:‬ الحفاظ‭ ‬على‭ ‬كرامة‭ ‬الإنسان‭ ‬وصون‭‬ حقوقه‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الجنس‭ ‬أو‭ ‬العرق‭ ‬أو‭ ‬اللون‭ ‬أو‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬الدين ‭‬أو‭ ‬المذهب‭. ‬ 
الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬هي‭ ‬الأسس‭ ‬والمبادئ‭ ‬والقيم‭ ‬الثابتة‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬عليها‭ ‬الدولة،‭ ‬المستقرة‭ ‬في‭ ‬ضمير‭ ‬وعقيدة‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن‭ ‬المتوارثة‭ ‬أباً‭ ‬عن‭ ‬جد،‭ ‬فهي‭ ‬موروث‭ ‬وطني‭ ‬تاريخي‭ ‬يحدد‭ ‬الهوية‭ ‬والانتماء،‭ ‬لذلك‭ ‬ينبغي‭ ‬عند‭ ‬تحديدها‭ ‬أن‭ ‬ترتكز‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬الهوية‭ ‬البحرينية‭ ‬الجامعة،‭ ‬والشعور‭ ‬الوطني‭ ‬الصادق‭ ‬الذي‭ ‬يعزز‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية،‭ ‬ويحافظ‭ ‬على‭ ‬وحدة‭ ‬الشعب‭ ‬وتماسك‭ ‬الدولة‭ ‬وبقائها‭. ‬فهي‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المصالح‭ ‬والأهداف‭ ‬المشتركة‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬اجتماع‭ ‬كلمة‭ ‬الأمة‭ ‬حولها‭ ‬بحيث‭ ‬تمثل‭ ‬مسلمات‭ ‬وثوابت‭ ‬مرجعية‭ ‬للدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬بجميع‭ ‬مكوناتها‭ ‬أو‭ ‬تركيباتها‭ ‬أو‭ ‬مذاهبها‭ ‬أو‭ ‬عقائدها،‭ ‬بحث‭ ‬لا‭ ‬يغيرها‭ ‬أي‭ ‬تطور‭ ‬سياسي‭ ‬أو‭ ‬اقتصادي‭ ‬أو‭ ‬اجتماعي‭ ‬أو‭ ‬ثقافي،‭ ‬فتكون‭ ‬تلك‭ ‬الثوابت‭ ‬هي‭ ‬الأساس‭ ‬الذي‭ ‬تبنى‭ ‬عليه‭ ‬استراتيجيات‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬الداخلي‭ ‬وآليات‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬المجتمع‭ ‬الخارجي‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ويمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬تنقسم‭ ‬‭‬إلى‭ ‬قسمين‭:‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
الأول: ثوابت‭ ‬وطنية‭ ‬لا‭ ‬تتبدل‭ ‬أو‭ ‬تتغير‭ ‬مهما‭ ‬تبدلت‭ ‬الظروف‭ ‬والأزمنة،‭ ‬وينبغي‭ ‬ترسيخها‭ ‬في‭ ‬وجدان‭ ‬وضمير‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬العصور،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬محل‭ ‬إجماع‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬البحريني‭ ‬بجميع‭ ‬مكوناته،‭ ‬ومثال‭ ‬تلك‭ ‬الثوابت‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬الملكي‭ ‬والدين‭ ‬الإسلامي‭‬،‭ ‬ومبادئ‭ ‬الحرية‭ ‬والمساواة‭ ‬والعدالة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
الثاني: ‬ثوابت‭ ‬وطنية‭ ‬قابلة‭ ‬للتغيير‭ ‬والتطوير‭ ‬بما‭ ‬‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬تغَّير‭ ‬ظروف‭ ‬الزمان‭ ‬والمكان‭ ‬على‭ ‬ألا‭ ‬ينال‭ ‬هذا‭ ‬التغيير‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‭ ‬من‭‬ جوهرها‭ ‬الرئيسي،‭ ‬مثل‭ ‬حرية‭ ‬ممارسة‭ ‬الشعائر‭ ‬الدينية،‭ ‬ومبدأ‭ ‬المواطنة‭. ‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وفى‭ ‬إطار‭ ‬هذا‭ ‬الفهم‭ ‬يمكن‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬الأساسية‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬الآتي:
 
‮1.     ‬النظام‭ ‬الملكي‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
حكم‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬ملكي‭ ‬وراثي‭ ‬دستوري‭. ‬وملك‭ ‬البلاد‭ ‬هو‭ ‬رأس‭ ‬الدولة،‭ ‬ورمز‭ ‬هويتها‭ ‬المستقلة،‭ ‬والممثل‭ ‬الأسمى‭ ‬لها،‭ ‬وذاته‭ ‬مصونة‭ ‬لا‭ ‬تمس‭. ‬فالبحرين‭ ‬بناها‭ ‬الأجداد‭ ‬منذ‭ ‬مئات‭ ‬السنين‭ ‬وتوارث‭ ‬هذا‭ ‬البناء‭ ‬حكام‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬الكرام‭ ‬أباً‭ ‬عن‭ ‬جد،‭ ‬والنظام‭ ‬الملكي‭ ‬الوراثي‭ ‬من‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬عليها‭ ‬البحرين‭ ‬خلال‭ ‬تاريخها‭ ‬الطويل‭ ‬وجميع‭ ‬الأجيال‭ ‬السابقة‭ ‬ارتضت‭ ‬ذلك‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
2.     ‬السيادة‭ ‬الوطنية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إن‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬سيادة‭ ‬الوطن‭ ‬وسلامة‭ ‬أراضيه‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬المحافظة‭ ‬عليها،‭ ‬فالمصالح‭ ‬العليا‭ ‬للوطن،‭ ‬والمحافظة‭ ‬على‭ ‬أمنه‭ ‬الداخلي‭ ‬والخارجي،‭ ‬وعدم‭ ‬الانتماء‭ ‬للخارج‭ ‬واجبات‭ ‬أساسية‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬مواطن،‭ ‬فلا‭ ‬انتماء‭ ‬إلا‭ ‬للبحرين،‭ ‬ولا‭ ‬ولاء‭ ‬إلا‭ ‬للوطن‭ ‬مهما‭ ‬اختلفت‭ ‬المعتقدات‭ ‬أو‭ ‬المذاهب‭ ‬أو‭ ‬الأفكار‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
3.     ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭:‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬الإسلامي‭ ‬تسعى‭ ‬بكل‭ ‬جهد‭ ‬لتقوية‭ ‬الروابط‭ ‬مع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬الإسلامية،‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬أوائل‭ ‬من‭ ‬استجاب‭ ‬للدعوة‭ ‬الإسلامية،‭ ‬ودخل‭ ‬أهلها‭ ‬في‭ ‬دين‭ ‬الله‭ ‬طوعاً‭ ‬واقتناعاً،‭ ‬كما‭ ‬كانت‭ ‬وما‭ ‬تزال‭ ‬من‭ ‬أوائل‭ ‬المدافعين‭ ‬عن‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي،‭ ‬وكان‭ ‬لشعب‭ ‬البحرين‭ ‬إسهاماته‭ ‬الهامة‭ ‬في‭ ‬امتداد‭ ‬الإشعاع‭ ‬الحضاري‭ ‬للإسلام‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬كما‭ ‬ترسخت‭ ‬في‭ ‬وجدان‭ ‬البحرينيين‭ ‬قيم‭ ‬الحضارة‭ ‬الإسلامية‭ ‬بما‭ ‬تمثله‭ ‬من‭ ‬سماحة‭ ‬وعدالة‭ ‬وتقوى‭. ‬وقد‭ ‬أكد‭ ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬ونصوص‭ ‬دستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الثابت‭ ‬الوطني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ما‭ ‬نص‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬دين‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلام،‭ ‬وأن‭ ‬الشريعة‭ ‬الإسلامية‭ ‬مصدر‭ ‬رئيسي‭ ‬للتشريع،‭ ‬وأن‭ ‬من‭ ‬واجبات‭ ‬الدولة‭ ‬صيانة‭ ‬التراث‭ ‬الإسلامي،‭ ‬وأن‭ ‬ترعى‭ ‬التربية‭ ‬الدينية‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مراحل‭ ‬التعليم‭ ‬وأنواعه‭. ‬كما‭ ‬وضع‭ ‬الميثاق‭ ‬والدستور‭ ‬حداً‭ ‬لممارسة‭ ‬الحقوق‭ ‬والحريات‭ ‬كحرية‭ ‬الرأي‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭ ‬والصحافة‭ ‬والطباعة‭ ‬والنشر‭ ‬وتكوين‭ ‬الجمعيات‭ ‬والنقابات‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬جواز‭ ‬مساس‭ ‬ذلك‭ ‬بأسس‭ ‬العقيدة‭ ‬الإسلامية‭. ‬ولذلك،‭ ‬فإن‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬المحافظة‭ ‬عليها‭ ‬وترسيخها‭ ‬في‭ ‬وجدان‭ ‬المجتمع‭ ‬وضمير‭ ‬الشعب،‭ ‬مع‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬عين‭ ‬الاعتبار‭ ‬أن‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬يتسع‭ ‬لكافة‭ ‬الأفكار‭ ‬والمذاهب‭ ‬الإسلامية‭ ‬والرؤى‭ ‬والتي‭ ‬تجتمع‭ ‬كلها‭ ‬تحت‭ ‬راية‭ ‬هذا‭ ‬الدين‭ ‬العظيم‭. ‬ولا‭ ‬يعني‭ ‬اعتماد‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬كثابت‭ ‬أساسي‭ ‬من‭ ‬ثوابت‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬إنكار‭ ‬بقية‭ ‬الأديان‭ ‬والمعتقدات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تتواجد‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬أو‭ ‬تقييد‭ ‬ممارسة‭ ‬الشعائر‭ ‬الدينية‭ ‬لبعض‭ ‬الفئات،‭ ‬ولكن‭ ‬يعني‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬هو‭ ‬الإطار‭ ‬العام‭ ‬والدين‭ ‬الرسمي‭ ‬للدولة‭ ‬وللغالبية‭ ‬العظمى‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
4.     ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬والدستور‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
يعد‭ ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬ودستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬المنطلقات‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية،‭ ‬فقد‭ ‬أجمع‭ ‬شعب‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬الذي‭ ‬حدد‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬والمبادئ‭ ‬العظيمة‭ ‬والقيم‭ ‬الرفيعة‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬عليها‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المناحي‭ ‬والمجالات‭. ‬كما‭ ‬جاء‭ ‬الدستور‭ ‬لينظم‭ ‬سلطات‭ ‬الدولة‭ ‬المختلفة‭ ‬ويحدد‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الحاكم‭ ‬والمحكوم‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬الميثاق‭ ‬من‭ ‬أسس‭ ‬وثوابت،‭ ‬فوضع‭ ‬الخطوط‭ ‬العريضة‭ ‬لها،‭ ‬وجرّم‭ ‬المساس‭ ‬بها‭ ‬أو‭ ‬تغييرها،‭ ‬وأجاز‭ ‬تنظيم‭ ‬هذه‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬وتفصيلها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القوانين‭ ‬التي‭ ‬يقرها‭ ‬الشعب‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭. ‬كما‭ ‬جرّم‭ ‬الدستور‭ ‬بعبارات‭ ‬واضحة‭ ‬المساس‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬فلم‭ ‬يجز‭ ‬تعديل‭ ‬النظام‭ ‬الملكي‭ ‬الوراثي،‭ ‬والدين‭ ‬الرسمي‭ ‬للبلاد،‭ ‬ومبادئ‭ ‬الحرية‭ ‬والمساواة،‭ ‬ونظام‭ ‬المجلسين‭. ‬وبناءً‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬احترام‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬الواردة‭ ‬في‭ ‬الميثاق‭ ‬والدستور‭ ‬أمر‭ ‬واجب‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن،‭ ‬فلا‭ ‬يجوز‭ ‬الخروج‭ ‬عليها‭ ‬أو‭ ‬المطالبة‭ ‬بتغييرها‭ ‬بما‭ ‬ينال‭ ‬منها‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
5.     ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
تعد‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬تحرص‭ ‬عليها‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬قيادة‭ ‬وشعباً،‭ ‬فالوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬إحدى‭ ‬أهم‭ ‬مقومات‭ ‬أي‭ ‬وطن‭ ‬قوي‭ ‬ومتماسك،‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬داخلية‭ ‬وخارجية،‭ ‬تستهدف‭ ‬المساس‭ ‬بوحدة‭ ‬شعبها،‭ ‬وإثارة‭ ‬النعرات‭ ‬الطائفية‭ ‬والمذهبية‭ ‬بين‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن‭ ‬الواحد،‭ ‬يصبح‭ ‬التمسك‭ ‬بالوحدة‭ ‬الوطنية،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تعزيزها‭ ‬كأحد‭ ‬ثوابت‭ ‬الأمة‭ ‬مرتكزات‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬والدولة،‭ ‬وحائط‭ ‬الصد‭ ‬المنيع‭ ‬ضد‭ ‬كل‭ ‬مهددات‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الداخلي‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
6.     ‬العادات‭ ‬والتقاليد‭ ‬الأصيلة‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
العادات‭ ‬والتقاليد‭ ‬البحرينية‭ ‬الأصيلة‭ ‬هي‭ ‬ثقافة‭ ‬أمة‭ ‬ومجتمع،‭ ‬توارثها‭ ‬الآباء‭ ‬والأجداد‭ ‬عبر‭ ‬عشرات‭ ‬السنين‭. ‬ومن‭ ‬الضروري‭ ‬التمسك‭ ‬والاعتزاز‭ ‬بها‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬والدفاع‭ ‬عنها‭ ‬لأنها‭ ‬اختيار‭ ‬المجتمع‭ ‬بكل‭ ‬فئاته‭ ‬واتجاهاته،‭ ‬فهي‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬الهوية‭ ‬الفريدة‭ ‬والمتميزة‭ ‬للمواطن‭ ‬البحريني،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬الولاء‭ ‬والانتماء‭ ‬للوطن‭. ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬العادات‭ ‬لا‭ ‬تقع‭ ‬تحت‭ ‬حصر،‭ ‬فهي‭ ‬سلوك‭ ‬مجتمعي‭ ‬متـأصل‭ ‬ومتوارث‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مناحي‭ ‬الحياة،‭ ‬فهي‭ ‬تنظم‭ ‬الآداب‭ ‬العامة‭ ‬والعلاقات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والثقافية‭ ‬وتجمع‭ ‬بين‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬من‭ ‬التواصل‭ ‬والتراحم،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تنظم‭ ‬علاقة‭ ‬الشعب‭ ‬مع‭ ‬الحاكم‭ ‬ومع‭ ‬جميع‭ ‬شعوب‭ ‬العالم‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
7.     ‬التعايش‭ ‬السلمي‭ ‬والاعتراف‭ ‬بالآخر‭ ‬والتعددية‭‬الثقافية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
من‭ ‬السمات‭ ‬المميزة‭ ‬لشعب‭ ‬البحرين‭ ‬والتي‭ ‬اكتسبها‭ ‬عبر‭ ‬تطوره‭ ‬التاريخي‭ ‬والحضاري‭ ‬الطويل‭ ‬وأصبحت‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬هويته‭ ‬الأصيلة‭ ‬انفتاحه‭ ‬على‭ ‬الآخر،‭ ‬والرغبة‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬للعيش‭ ‬في‭ ‬سلام‭ ‬ووئام‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬شعوب‭ ‬الأرض،‭ ‬كما‭ ‬قبلت‭ ‬البحرين‭ ‬حرية‭ ‬تعدد‭ ‬الأفكار‭ ‬والمعتقدات‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬من‭ ‬التنوع‭ ‬الثقافي‭ ‬والتسامح‭ ‬الروحي‭ ‬والفكري‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
8.     ‬حرية‭ ‬ممارسة‭ ‬الشعائر‭ ‬الدينية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
في‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬يمر‭ ‬به‭ ‬العالم‭ ‬والإقليم‭ ‬وما‭ ‬واجهته‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬أزمات‭ ‬داخلية‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬استوجب‭ ‬توجيه‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬العناية‭ ‬والتركيز‭ ‬بأحد‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬الأساسية،‭ ‬وهو‭ ‬ضرورة‭ ‬احترام‭ ‬حرية‭ ‬ممارسة‭ ‬الشعائر‭ ‬الدينية‭ ‬لجميع‭ ‬المواطنين‭ ‬على‭ ‬اختلاف‭ ‬دياناتهم‭ ‬وعقائدهم‭ ‬ومذاهبهم‭ ‬مع‭ ‬مراعاة‭ ‬الأعراف‭ ‬المتبعة‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬وبما‭ ‬لا‭ ‬يخالف‭ ‬النظام‭ ‬العام‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
9.     ‬الانتماء‭ ‬الخليجي‭ ‬والعربي‭:‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬منظومة‭ ‬العمل‭ ‬الخليجي،‭ ‬وتؤمن‭ ‬بوحدة‭ ‬الهدف‭ ‬والمصير‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭. ‬وإقليم‭ ‬البحرين‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬الكبير،‭ ‬وشعبها‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الأمة‭ ‬العربية،‭ ‬وقد‭ ‬أكد‭ ‬شعبها‭ ‬الكريم‭ ‬حرصه‭ ‬على‭ ‬عروبته‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المواقف،‭ ‬فعروبة‭ ‬البحرين‭ ‬وانتماؤها‭ ‬العربي‭ ‬هو‭ ‬أمر‭ ‬ليس‭ ‬محل‭ ‬جدل‭ ‬أو‭ ‬نقاش‭.  ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
10.     ‬اللغة‭ ‬العربية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
اللغة‭ ‬جزء‭ ‬لا‭ ‬يتجزأ‭ ‬من‭ ‬شخصية‭ ‬الدولة‭ ‬ذاتها،‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬وعيها‭ ‬الجمعي‭ ‬ووحدة‭ ‬وتماسك‭ ‬أبنائها،‭ ‬فهي‭ ‬المستودع‭ ‬الأمين‭ ‬للهوية‭ ‬والانتماء،‭ ‬ووعاء‭ ‬الثقافة‭ ‬والتراث،‭ ‬ومظهر‭ ‬للحضارة‭ ‬والتقدم،‭ ‬ولذلك‭ ‬لا‭ ‬بقاء‭ ‬لهوية‭ ‬ولا‭ ‬ترسيخ‭ ‬لولاء‭ ‬دون‭ ‬الاهتمام‭ ‬ببقاء‭ ‬لغة‭ ‬الدولة‭ ‬الرئيسة،‭ ‬فهي‭ ‬أحد‭ ‬الأدوات‭ ‬الرئيسة‭ ‬لتوثيق‭ ‬الارتباط‭ ‬بالوطن‭ ‬وزيادة‭ ‬الولاء‭ ‬والانتماء‭ ‬له‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
والبحرين‭ ‬دينها‭ ‬الإسلام‭ ‬وانتماؤها‭ ‬عربي‭ ‬ولذلك‭ ‬فإن‭ ‬لغتها‭ ‬الأم‭ ‬هي‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬يتحدثها‭ ‬أهلها‭ ‬منذ‭ ‬مئات‭ ‬السنين،‭ ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬حماية‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬والاهتمام‭ ‬بها‭ ‬واجب‭ ‬أساسي‭ ‬يقع‭ ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬الدولة‭ ‬باعتبارها‭ ‬أحد‭ ‬الثوابت‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تحيد‭ ‬عنها،‭ ‬خصوصاً‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬تلك‭ ‬اللغة‭ ‬من‭ ‬محاولات‭ ‬تشويه‭ ‬وتغريب‭ ‬وتنافس‭ ‬من‭ ‬لغات‭ ‬ولهجات‭ ‬أخرى‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 

يشكل‭ ‬المجتمع‭ ‬البحرينيّ‭ ‬بتاريخه‭ ‬العريق‭ ‬نموذجاً‭ ‬للتّعايش‭ ‬والتّسامح‭ ‬والانفتاح؛‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬التحولات‭ ‬التي‭ ‬شهدها‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭‬، ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬تداعيات‭ ‬مباشرة‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬البحريني‭- ‬ مما‭ ‬استدعى‭ ‬بذل‭ ‬جهود‭ ‬مضاعفة‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الجهات‭ ‬الوطنية‭ ‬الرسمية‭ ‬والأهلية‭ ‬لتعزيز‭ ‬روح‭ ‬المواطنة‭ ‬والانتماء‭ ‬والتسامح‭ ‬والعيش‭ ‬المشترك‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ويستند‭ ‬هذا‭ ‬الجهد‭ ‬المطلوب‭ ‬إلى‭ ‬منطلقات‭ ‬وطنية‭ ‬مشتركة،‭ ‬تضمن‭ ‬عمل‭ ‬كافة‭ ‬الجهات‭ ‬بإيقاع‭ ‬متوازن‭ ‬يحقق‭ ‬الأهداف ‭‬المشتركة‭، ‬وتمثل‭ ‬أساساً للخطة تستمد منه‭ ‬توجهاتها‭‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬أنشطتها‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافها‭ ‬الرئيسة. 
 
1.     ‬المشروع‭ ‬الإصلاحي‭ ‬الحضاري‭ ‬لجلالة‭ ‬الملك ‭‬المفدى‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وفر‭ ‬المشروع‭ ‬الإصلاحي‭ ‬لجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المفدّى‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬الفرص‭ ‬الدّاعمة ‭‬لترسيخ‭ ‬الكيان‭ ‬الوطنيّ‭ ‬وتمكين‭ ‬المواطنين،‭ ‬باعتبار‭ ‬ترسيخ ‭‬قيم‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬المواطنة‭ ‬واحترام‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬أحد‭ ‬الأهداف‭ ‬الرئيسية‭‬للمشروع‭ ‬الإصلاحي‭ ‬وركيزة‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬أساسية‭ ‬لنهضة‭ ‬المجتمع ‭‬واستقراره‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
2.     ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬السامي‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬الخطابات‭ ‬الملكية‭ ‬السّامية‭ ‬لجلالة‭ ‬الملك‭ -‬حفظه‭ ‬اللّه‭ ‬ورعاه‭- ‬من‭ ‬توجيهات‭ ‬حكيمة‭ ‬ركيزتها‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالناشئة‭ ‬يُعد‭ ‬إطاراً‭ ‬لرسم‭ ‬السياسات‭ ‬ووضع‭ ‬استراتيجية‭ ‬شاملة‭ ‬مبنية‭ ‬على‭ ‬المقاربة‭ ‬الشمولية‭ ‬لتقديم‭ ‬مشروع‭ ‬وطني‭ ‬لتعزيز‭ ‬المواطنة‭ ‬وحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دور‭ ‬المؤسسات‭ ‬الرسمية‭ ‬والأهلية‭ ‬في‭ ‬تأطير‭ ‬الممارسات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬بناء‭ ‬المجتمع‭ ‬ونهضته‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
3.     ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
يعتبر‭ ‬ميثاق‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬الذي‭ ‬أقره‭ ‬شعب‭ ‬البحرين‭ ‬بالإجماع‭ ‬في‭ ‬14‭ ‬فبراير‭ ‬عام‭ ‬2001،‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الوطني،‭ ‬وخطوة‭ ‬متقدمة‭ ‬ومتميزة‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬الإصلاح‭ ‬السياسي‭ ‬الذي‭ ‬يقوده‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬ترسيخاً‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الدستورية‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬بما‭ ‬يلبي‭ ‬التطلعات‭ ‬والآمال‭ ‬نحو‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التطور‭ ‬والتقدم‭ ‬الحضاري،‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬على‭ ‬الثوابت‭ ‬الجامعة‭ ‬لشعب‭ ‬البحرين،‭ ‬سواء‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالهوية‭ ‬الوطنية‭ ‬أو‭ ‬بالانتماء‭ ‬العربي‭ ‬والخليجي،‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يرتبط‭ ‬بالثوابت‭ ‬السياسية‭ ‬،‭ ‬مثل‭ ‬هدف‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬وتحقيق‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
4.     ‬دستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
تضمن‭ ‬دستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين ‭ (م ‬2002‭) ‬ العناصر‭ ‬المرجعية‭ ‬والثوابت‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬عليها‭ ‬الانتماء‭ ‬والولاء‭ ‬للمملكة‭ ‬وطبيعة‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬والمساواة‭ ‬أمام‭ ‬القانون‭ ‬والمواطنة‭ ‬المتساوية‭.
 
5.     ‬الاتفاقيات‭ ‬والعهود‭ ‬والمواثيق‭ ‬الدولية‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
‬التزام‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بعهود‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬وما‭ ‬وضعته‭‬ اليونسكو‭ ‬من‭ ‬خطط‭ ‬وبرامج‭ ‬حول‭ ‬المواطنة‭ ‬وتعليم‭ ‬حقوق ‭‬الإنسان،‭ ‬بما‭ ‬يعزز‭ ‬الاتجاه‭ ‬نحو‭ ‬بناء‭ ‬المواطنة‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬وغرس‭ ‬قيم‭ ‬التسامح‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
6.     ‬مبادرة‭ ‬الانتماء‭ ‬الوطني‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
تعد‭ ‬المبادرة‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬تبنتها‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬تنفيذاً‭‬لرؤية‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬المفدى‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تعزيز‭‬قيم‭ ‬المواطنة‭ ‬والولاء،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توحيد‭ ‬جهود‭ ‬مختلف‭‬ القطاعات‭ ‬العامة‭ ‬منها‭ ‬والخاصة،‭ ‬بهدف‭ ‬تأطيرها‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬استراتيجية‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تقنين‭ ‬الجهود‭ ‬وقياس أثرها‭.‬
 
وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬مما‭ ‬بذلته‭ ‬بعض‭ ‬المؤسسات‭ ‬الحكومية‭‬ ومؤسسات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ‬وما‭‬أثمرته‭ ‬من‭ ‬تطور‭ ‬ملموس‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الممارسات‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تطوير‭‬آليات‭ ‬ العمل‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خطة‭ ‬وطنية‭ ‬شاملة‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ومتكاملة‭ ‬مع‭ ‬تلك‭ ‬الجهود‭ ‬لتعزيز‭ ‬الانتماء ‬الوطني‭ ‬وترسيخ‭ ‬‭ ‬قيم‭ ‬المواطنة‭ ‬وغرسها‭ ‬لدى‭ ‬الناشئة‭.‬ 
"إن تشــكيل ثقافــة الانتــماء الوطنــي، ومســاعدة أجيالنــا عــلى ترجمــة الشــعور بحــب الوطــن إلى ســلوك مســؤول وواع مدرك لواجباتهم الوطنية جهود لابــد لهــا أن تتواصــل عــبر الخطــط والبرامــج التربويــة المتخصصــة بتركيزهــا عــلى التعريــف بموروثنــا الــتراثي العريــق النابــع مــن محيطنــا العــربي بحضارتــه الغنيــة، والتأكيــد عــلى مبــادئ ديننــا الحنيــف الداعيــة للتســامح والاعتــدال، وتنميــة الثقافــة الوطنيــة، وتأصيــل مفاهيم المواطنة الإيجابيــة فكــراً وتطبيقا " شــكلت هــذه الكلــمات العميقــة رؤيــة ســامية لعاهــل البــلاد المفــدى حضرةصاحــب الجلالــة الملــك حمــد بــن عيسى آل خليفــة - حفظــه اللــه ورعــاه - 
 
الــذي حــرص منــذ إطــلاق مشروعــه الإصلاحــي الحضــاري عــلى تعزيــز الانتــماء الوطنــي، وترســيخ قيــم المواطنــة باعتبارهــما ركيزتــين أساســيتين للنهــوض بمجتمــع البحريــن في مطلــع الألفيــة الجديــدة رغــم تزايــد التحديــات والتحــولات التــي تشــهدها المنطقــة والعــالم. وتقــوم الرؤيــة الملكيــة الســامية عــلى ارتبــاط الــولاء والانتــماء الوطنــي بمفهــوم الدولــة، وضرورة الحفــاظ عــلى الثوابــت الوطنيــة، وترســيخ قيــم المواطنــة، والتمســك بالهويــة بمــا تمثلــه مــن قيــم وعــادات وتقاليــد وموروثــات، ومــا تجســده في الحــاضر مــن رؤيــة نحــو بنــاء الحاضر والمستقبل تلبية للطموحات في الحياة الكريمة الآمنة، وتحقيقاً للنهضــة الشــاملة في مختلــف المجــالات، فــلا مســتقبل دون هوية ولامستقبل دون انتماء. إن تعمــق الإحســاس بالــولاء الوطنــي لــدى أبنــاء البحريــن يدفــع إلى بــذل المزيــد للإبقــاء عــلى هــذا الزخــم في وجــدان ووعــي الأجيــال القادمة فالأجــداد والآبــاء حافظــوا عــلى العهــد والــولاء لحــكام الوطــن الكــرام، واحــترام بعضهــم بعضاً وأخلصوا في ذلك. 
 
لذا فمن الضروري تحمــل أمانــة نقــل الحــس الوطنــي إلى الأبنــاء. والتأكيــد عــلى الــولاء الوطنــي وترســيخ قيــم المواطنــة رســالة ليــس لهــا حــدود وواجــب ليــس لــه نهايــة، وكل مــن يحمــل مســؤولية ذلــك جديــر بالاحــترام والتقديــر. انطلاقاً من الرؤية الملكية السامية جاءت هذه الخطة لتعزيز الولاء الوطني وترسيخ قيم المواطنة مواصلة عــلى مــا تــم إنجــازه في هــذا الجانــب، فالــولاء الوطنــي لــدى أبنــاء البحريــن حقيقــة ثابتــة تــم التعبير عنهــا بالممارســة الواعيــة في الانحيــاز إلى الوطــن، وتقديمــه عــلى مــا ســواه مــن أي انتــماءات أخــرى.
 
والمــشروع الإصلاحــي لجلالــة الملــك -حفظــه اللــه- جعــل تعزيــز الانتــماء مــن الأولويــات في إطــار بنــاء الدولــة الحديثــة القائمــة عــلى أســس العــدل والمســاواة وصــــــون الحقــوق والحريــات. لقــد تــم إعــداد هــذه الخطــة بمبــادرة مــن معــالي الفريــق أول الركــن الشــيخ راشــد بــن عبد اللــه آل خليفــة وزير الداخلية بتشــكيل لجنــة تعزيز الــولاء الوطنــي وترســيخ قيــم المواطنــة وضمــت مجموعــة مــن المختصــين والخــبراء لوضــع خطــة وطنيــة شــاملة تقــدم وثيقــة استرشــادية وتكون إطاراً عاماً لعمــل كافــة الجهــات في القطاعــين العــام والخــاص ومؤسســات المجتمــع المــدني ووســائل الإعــلام مــن أجــل تعزيــز الانتــماء وترســيخ قيــم المواطنــة. 
 
ومــن أجــل تنظيــم العمــل وإنجــازه بالشــكل المطلــوب في الوقــت المناســب، تــم تعيــين مكتــب تنفيــذي للجنــة الرئيســية، شرع في مهامــه مــن خــلال تحديــد مســؤولية ودور المكتــب، وآليــة عملــه، وتنظيــم اجتماعاتــه. وتــولى المكتــب مهمــة وضــع مســودة الخطة الوطنيــــــة في الإطــار الــذي تــم تحديــده، وأعلــن مــن قبــل معــالي الوزيــر أمام نخــب المجتمــــــع.
 
واعتمد المكتب في عمله أســلوب المناقشــة والتداول لمختلــف الأفــكار المطلوبــة مــن أعضــاء المكتــب، ثــم وضــع الصياغــات النهائيــة. 
 
وتتضمــن الخطــة الوطنيــة لتعزيــز الانتــماء الوطنــي وترســيخ قيــم المواطنــة، تحليــلاً للتحديــات والأهــداف وتأصيــلاً للقيــم البحرينيــة والهويــة البحرينيــة، والثوابــت البحرينيــة، إضافــة إلى تحديــد المســؤولية المشــتركة، حيــث تشــكل هــذه الموضوعــات الأســاس الــذي يمكــن أن تنطلــق منــه الخطــــــة لإعــداد البرامــج والخطــط، والاســتراتيجيات في ضـــــوء المحــاور الرئيســة. 
 
كما تقدم هذه الخطة نحو 105 مبادرات مختلفة تشمل 5 مسارات أساسية وهي:
  •  برامج الانتماء.
  •  حملات العلاقات العامة.
  •  الإعلام.
  •  المناهج والمقررات.
  •  التشريعات والأنظمة.
إضافــة إلى مــؤشرات الأداء الوطنــي التــي تهــدف إلى قيــاس التحــولات في توجهــات المواطنــين بشــأن الانتــماء الوطنــي وقيــم المواطنــة، وقيــاس مــدى فعاليــة هــذه المبــادرات وأثرهــا عــلى المجتمــع.
 
من‭ ‬أقوال‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المفدى‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
إن تشكيل ثقافة الانتماء الوطني، ومساعدة أجيالنا على درك ُ مٍترجمة الشعور بحب الوطن إلى سلوك مسؤول وواع لواجباتهم الوطنية، وهي جهود لا بد لها أن تتواصل عبر الخطط والبرامج التربوية المتخصصة بتركيزها على التعريف بموروثنا الــتراثي العريق النابع من محيطنا العربي بحضارته الغنية، والتأكيد على مبادئ ديننا الحنيف الداعية للتسامح والاعتدال، وتنمية الثقافة الوطنية، وتأصيل مفاهيم المواطنة الإيجابية فكرا وتطبيقا.
 
من‭ ‬أقوال‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
إن التصويــت عــلى ميثــاق العمــل الوطنــي شــكل مرحلــة فارقــة في تاريــخ مملكــة البحريــن، انتقلــت خلالهــا إلى آفــاق مــن الحريــة والتطويــر والتحديــث التــي كان لأبنــاء البحريــن الكلمــة ّالعليــا في الوصــول إليهــا، بمــا أظهــروه مــن روح وطنيــة وثابة أساســها المواطنــة والانتــماء للوطــن دون غيره.
 
من‭ ‬أقوال‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
إن إعــلاء قيــم المواطنــة فــوق أيــة اعتبــارات أخــرى هــو حصــن يصــون مسيرة الوطــن التــي يقودهــا حــضرة صاحــب الجلالــة الملــك الوالــد حمــد بــن عيــسى آل خليفــة عاهــل البــلاد المفدى حفظــه اللــه نحــو أفــق المســتقبل الواعــد بخطــى واثقة يســهم فيها أبناء الوطن المخلصون جميعا، نابذيــن كل العوامــل الدخيلة على قيم ومبادئ المجتمع من التطرف ومحاولات تسييس الدين.
 
وأعدت هذه الخطة على مدار عام كامل من قبل نخبة من الكفاءات الوطنية تمثل مختلف مكونات المجتمع ليتم اعتماد الخطة من قبل مجلس الوزراء   البحريني، وتم تدشينها رسمياً في مارس 2019. ويتولى متابعة تنفيذ الخطة لجنة وزارية برئاسة معالي وزير الداخلية، وللجنة مكتب تنفيذي يتولى أعمال التنسيق والمتابعة.
وتضم الخطة وثيقة الانتماء الوطني، والخطة الوطنية العامة. حيث تحدد وثيقة الانتماء الوطني الإطار المرجعي للخطة، والتحديات الأساسية، والأهداف، ومنظومة القيم، وكذلك الهوية والثوابت البحرينية، والمسؤولية الوطنية المشتركة.
أما الخطة الوطنية العامة، فتشمل برامج الانتماء، وحملات العلاقات العامة، ومبادرات الإعلام، إضافة إلى مبادرات المناهج والمقررات، ومبادرات التشريعات والأنظمة.